وكالة أنباء الادب العربى
مرحبا بكم فى وكالة انباء الادب العربى

موسوعة شعراء الفصحى / محمد جاد المولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة شعراء الفصحى / محمد جاد المولى

مُساهمة  وكالة انباء الادب العربى في السبت يناير 30, 2016 9:24 am

[url=]
محمد جاد المولى[/url]



















شجر المراثي






















(1)

عيناك سرب من فراش الأغنيات الطالعات

علي المراثي كالنشيج

وخطاك في طرق المدينة لم تزل

تعدو فيوثقها الحنين علي حدود الفجر

في الوطن البعيد

وورود عمرك نهر أحلام تراها

كالمسافة لا تؤرقها السنون

ولا يجاوزها المدى الساري

علي مفرق بيد

قمرية كانت ليالي الملتقي

في صيف أعوام تناءت

ها أنت تبدو الآن فوق الليل قنديلا

يرافق... كل أحزان الوطن

ويذوب في سحب الدخان كأنه

فوق المدينة سوف يمطر بالضياء

قمرية كانت ليالينا القريبة

مثل أمس

ما زالت في أطيافها أصبو إليك

واستقي من مورد الذكرى حديثك

عن بلاد في السماء

تقول يا أبت أريدك

أن تريني الله من فوق المدائن مرة

فأروح في الضحك الطويل وأحتويك

يا عصام الدين ويحك

لا يرى الله العظيم جهارة

فتغيب في ملكوتك النائي

وتغفو كي تصاحبك الطيوف

ويقتفيك الطير في الحلم السعيد

أبشارةً كانت ملامحك /الحقيقية/

لاقتراب الموت والحزن الجديد؟!

أم انك الآن انتبهت

فلم تجد أفقا لحلمك

أو تري وطنا لقلبك

أو صباحا سوف يمضى

ليعود؟!

فامتطيت فضاء موعدك المباغت

وارتحلت إلي بلاد الله محمولا

لأبعد ما تريد

يا أول الشمس التي ما عاد مشرقها

ويا غدي العنيد

هل تري الكلمات بعثا من دمي؟!

وهل ستلقاك الرسائل

في صناديق البريد؟!

-2-

في الليل بستان قديم

تحت هامة أفقنا العربي

أسموه الكلام

يقطفون من الشجيرات التي تنمو

علي صخر الدّما

ثمر المراثي والسلام

أو تسقط الأشجار في فمنا الإذاعي احتجاجات

من الشجب المنسق والملام

صوت يضخمه الصدى الشرقي

والبث المباشر

واجتياز الريح بالكلمات

للمدن الزحام

هذا المدى العربي ممتدّ

لآخر زهرة نبتت علي السور

المحاصر بالألم

والليل بستان علي دمنا النديّ

العام موسمه

وأشجار المراثي

تستضئ الآن بالنجم المسافر

في العدم

يا موكب الحكماء في الشرق السعيد

مرّوا علي الليل الجديد ببابنا المفتوح

شطر الأمنيات

دوسوا كما الفقراء فوق الأرض

حافين الخطا

من أي واد تعرفون لأي واد

إن هذي الأرض تنكر وطأكم

ومقابر الشهداء فيها

لا تصافح خطوكم

إني أحبك

يا بلاد الحزن

يا فرحي المؤرق كالغريب

علي مدائن خائفة

إني أحبك قدر ما يحتاج قلبي

من بحار تغسل الكلمات في شفتي

تحملني لآخر مشهد للشمس

فوق الأرض والأشياء

عند حائط دمعنا الآتي

ها هي الأشجار تكبر

في مروج الريح والأنواء

سافرة الغصون كما استواء الفجر

تمتد في الأطلال من سوق العواصم

تطعم الشهداء من ثمر خرافي

وهم أحياء في مجد العواصم صاعدون

***

الآن تعرفك المدينة يا عصام

فعيونك السوداء كالليل المعانق ليلنا

كالزهرة عالقة علي شجر المراثي

كالثمار الجارحة

تأتي إليك الريح والفقراء

والمدن الشهيدة

والطيور السائحة

تشعل المصباح في الليل القريب

كي تري طيف النبوءة في عيونك

أي عاصمة علي مرمي البنادق

قد تداعي مجدها

أي أسوار البلاد السانحة

وتراك هل أنت المبادر بالسلام

بما تجيد من الدماء

ولا تجيد من الوصايا الفاضحة

هاهي الأشجار تنضج في الخريف

ثمر عليها عبقري الرائحة

هل كان موتي ليلة أو بعض ليلة

لم يا حبيبة

تقرأين الفاتحة؟!




























/ البحر/


















بيتنا الذي يبيت فوق ساحل الميناء

مثلنا

يخاف عودة الشتاء

فيغلق النوافذ التي يمر عندها الصباح

ويشعل النجوم في مدينة المساء

بيتنا الرتيب في الشتاء

وحينما تمر في صفاء يومنا سحابة

وتسكن العيون فيه غيمة الكآبة

أطل من زجاج وحدتي

علي عزيف موجة في الريح

وعلي رصيف الانتظار

حين يكمل اللقاء

وحين تنشد الطيور عن مسافر

يضيع في بوابة الوداع








يعودني الحبور

ويحتويني الفضاء

أنت لي يا بحر نشوة الشجن

ودمعة الغناء

ومرت الفصول

كانكسار موجة في الصخر

صار بيتنا العجوز شارعا

ورف طائر الخريف عند الجزر

غاب فجأة أبى

وأخوتي تقاسموا الحياة

صار جسر عمرنا وصلا لهجر

ماذا تبقى فوق ساحل الحنين والغنا

ماذا تبقى من نشيج الموج

ومن هديل الطير ؟!








لم يبق

غير شرفة على شتاء العمر

وصوت أمي الشجىّ

إن غضبت

أشرب من البحر /


***********************



سيرة ذاتية
********
محمد جاد المولى سليمان
شاعر
نشرت أعمالي في معظم الجرائد والمجلات الأدبية
المصرية والعربية
عضو الأمانة العامة لمؤتمر أدباء مصر لعدة دورات ، ورئيس نادي الأدب بالأقصر لعدة دورات
، الأمين العام لمهرجان طيبة الدولى في دورته السادسة ، حاليا رئيس فرع اتحاد كتاب مصر بالاقصر

الأعمال المطبوعة
___________

- ديوان / مواسم ما بعد العشق / الهيئة العامة لقصور
- ديوان / المراثي /
- ديوان / الآخر /

تحت الطبع
-
- ديوان / الفقراء ينتظرون البعث /
- ديوان / المرايا /
- / زنوبيا / مسرحية شعرية
- / ملك البحر / رواية

حصلت على العديد من الجوائز والتكريمات بالمؤتمرات والملتقيات الأدبية




































/ الآخر /

















قطار مصر لن يأتي على هذا المساء

لساعتين صاحبي تأخر اللقاء

ولا أريد أن يملّني الرصيف

ولا فضاء شوقنا يجيد الاحتواء

ساعتان قد تذوب في الزحام ساعة

وفى عيون من أحب قد تفر ساعتان

وربما على غناء سيد الغناء

ينتهي الزمان

يبدأ العناق

ها زفة الضجيج يركن المسافرون في اضطرابها

حقائب الفراق

ويهربون من شقاوة الحنين

بالسجال والعراك

صاحبي

كأنني ومن أراه فوق مقعدي البعيد

جانبي أراك

كطائر تخثر المساء في فضاء روحه

وغام في رؤاه طالع الذي يراه

ودونما انتباه

شطّ بالحديث واستدار

قال وهو ينسج البكاء من قراره

وينسل الغناء

لا شوق للقاء

لا غير وحدتي أريد لا

ولا سوى لوحشتي أحن

أو ترى بأي طالع أتيت

مثل غيمة تحار في احتمالها الرياح

ويشتهي حليبها الهباء

لا شوق للقاء

وما رضيت من حبيبتي

بذلّة الهوان

- لا شيء حتى الآن

( قال بائع السواك والقرآن )

قلت كان لي في دورة الزمان صاحبان

أزود ما استطعت عنهما

تعارك الحياة

وانتظار غيثها على غدائر الفصول

لم أرتكب سرا يودي إلى فضيحتي

وما أردت أن أكون فيهما

سوى كعابر السبيل

إذا أضله الحنين في مساء غربة

أو كبا منه الطريق في رحيله الطويل

لكنني رأيت شرفة الصباح في المدى

يطل صاحباي من عرائها على عرائي

يذكرون من مآثري وما أسرت فيهما

ويحفرون جلدي السويّ من ورائي

( استيقظ السكون وضج صوت صافرة )

صاح حامل الحقائب العجوز

– ذا قطار مناورة

- قال من أحبها مضت بلا وداع

لم تنتظر حلمي

وفي احتمال بعثنا

سائلتها

أهي ارتدت أم أسقط القناع ؟!

تزوجت بجارنا الغريب

وأظهرت لعتب عيني الاقتناع

* في هنيهة البكاء فض صمته الطويل

- قال لي بيت هناك على مفارق الوطن

من فوق غصة السنين قد تراه ولا يراك

- قلت لي بيت هناك

- قال صاحباي أرهقا الطريق ومثّلا بسمعتي

فصرت قاعا تحت قاع

- قلت من أحبها مضت بلا وداع

قال لي أراك

في مفاوز الغروب

تغتدي كغربتي

أو تحيك من دمائك النهار

- قلت سيدي وما علىّ

أنا لا يشق في الهزيمة لي غبار

ولا يقر في الشتات لي قرار

أنا سيد الأحزان فارس الانكسار

- قال صه

لا شيء كان ولم يعد

كل موتنا وشيك

فما لنا نزود عن حضور في الغياب بلا أبد

كان صوته القريب يبتعد

وفوق مقعدي البعيد لا أحد

غير وخزة تفيقني

وصيحة القطار

ساعتان صاحبي

وفوق مقعدي نسيت نصف ذاكرة

ودفتر الأشعار
_________________

محمد جاد المولى

الأقصر

_________________
اعداد
محمد عبد القوى حسن

maa66aa66@hotmail.com
avatar
وكالة انباء الادب العربى
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : www.maa66.malware-site.www

http://www.maa66.malware-site.www

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى