وكالة أنباء الادب العربى
مرحبا بكم فى وكالة انباء الادب العربى

موسوعة شعراء الفصحى / عبد الرحيم الماسخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة شعراء الفصحى / عبد الرحيم الماسخ

مُساهمة  وكالة انباء الادب العربى في الخميس يناير 28, 2016 5:21 pm


الشاعر : عبد الرحيم الماسخ
سيرة ذاتية :
الاسم بالكامل : عبد الرحيم أحمد الصغير أيوب
العنوان : نجع الماسخ / المراغة / سوهاج
تاريخ الميلاد : 29 / 12 / 1972 م
الكتب المنشورة :
ظلال الرؤى ديوان شعر فصحى صدر عن إشراقات أدبية 181رقم الهيئة المصرية العامة للكتاب سنة 1995م
أبعاد أخرى للضوء و الظل ديوان شع فصحى صدر عن دار ساد الصباح سنة 1999م
مواثيق الضنى ديوان شعر فصحى صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة إبداعات رقم 116سنة 2000م
رفيف السُكون ديوان شعر فصحى صدر عن الجمعية المصرية لرعاية المواهب سنة 2002م
تجاوز الصدى ديوان شعر فصحى صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة سنة 2014 م
أكثر من ألف قصيدة للكبار و الصغار و قصص و مقالات منشورة في صحف و مجلات منها : مجلة الهلال , جريدة أخبار الأدب , مجلة الشعر , مجلة الكويت , مجلة الثقافة الجديدة , مجلة الجسرة , مجلة الشاهد , جريدة الأخبار , جريدة الجمهورية , مجلة إبداع , مجلة القاهرة , مجلة أدب و نقد , المجلة العربية , مجلة الجوبة , مجلة العربي , مجلة عبقر , مجلة طنجا الأدبية , مجلة الفيصل , جريدة المساء , مجلة قطر الندى , مجلة الفاتح , مجلة البيان ....... إلخ
الجوائز : جائزة الشعر من جريدة أخبار الأدب سنة 1995 م
جائزة شعر الطفل من الهيئة العامة لقصور الثقافة سنة 1997 م
جائزة سعاد الصباح الأولى للشعر سنة 1998 م
جائزة ناجي نعمان للنشر العالمي سنة 2007م
جائزة القصير لمعاني الثورة المركز الثاني سنة 2011م
جائزة المدينة المنورة سنة 2013م .

القصائد :

عائد


تحيا الوجُوه
تحمّمت ْ بالنور
أين دعوتُها .. العطر ُ التفت ْ
و الأغنيات ُ ببسمة ٍ خطرت ْ على قوس ٍ صمت ْ
أين .............
التراب ُ بكاء ُ فرحته ِ انحنى
لعبور ِ حضن ِ الشوق ِ طاولةً علت ْ
و أنا أطير ُ
جناحي َ / القدم ُ / الحرير ُ على غمام ِ الوقت ِ
مَن ؟ أمّي , أبي , أختي , أخي ؟
و مَداِرج ُ التكوين ِ و التلوين
بالأفراح ِ و الأحزان ِ بي مشدودة ٌ لا ترتخي
خلف َ ارتحالي يقظتي و منامي
و الذكريات ُ مطِيّة ُ الإلهام ِ
و الراحلون ببعضي َ ارتحلوا كما
بعضي لأبنائي يقص ُّ غرامي
فأنا فريق ٌ فرّقته ُ مسافة ٌ
لا تنتهي من رحلة ِ الأيام ِ
الغاضبون بلا غضب ْ
الحاسدون بلا حسد ْ
و الحقد ُ ذاب من القلوب
و غادر َ الصبر َ الكمد ْ
أين الوجوه ُ ؟
هنا ملائكة ٌ و جنّات ٌ و أنت َ
فلن تتوه
هنا , و أفراح ٌ تُقوِّس ُ نورَها
فاصبر ْ لتسكن َ دُورَها مُتفقِّداً ما تشتهيه !


هي

شعر : عبد الرحيم الماسخ

لأنك ِ أنت ِ
ما امتدّت ْ يدي أبدا
لغُصن ٍ خارج َالذكرى
و ما ارتدّت ْ على بصري مرايا الصمت ِ
إلاّ فرحة ً كبرى
بهمسِك ِ
بابتِسامك ِ
بامتدادك ِ للفؤاد ِ يدا
نسيم ُ الفجر ِ أنت ِ
مفاتِح ُ الأحلام
أنفاس ُ الورود ِ
تموُّج ُ الظلِّ
و أنت ِ الشعر ُ حين يغيب ُ في كبد ِ الدموع
النار ُ صرختُها تبلِّل ُ صرْعة َ الموجوع ِ
ريح ٌ من سحابتِها حِبال ُ الماء ِ تربط ُ نزْعة َ الوتَر ِ
المُحَرّر ِ من خلايا الجوع ِ
للنغم ِ المُذاب ِ بفَورَة ِ الجُمَل ِ
الخلاء ُ صفا لرقصته ِ
و علّق َ في زوايا الصمت ِ أقواساً لفرحته ِ
تكاد ُ تطير ُ لو مسّت ْ براءتها يد ُ الأمل ِ
و أنت ِ ..........
أنا المُسافر ُ
و الغريب ُ
و فاقد ُ الأيام
أحبو بعد إبطائي
وراء َ سَراب ٍ انتفضت ْ سحابتُه ُ
لترسم َ فرحة َ الماء ِ
أنا و الخطوة ُ الأخرى بلا قدَمي
أنا و الصيحة ُ الكبرى
و قلبي من لساني للظلام ِ جرى إلى العدَم ِ
و أنت ِ كما بدأنا
الآن َ صافية ٌ
كأنك ِ غفوة ُالنسيان ِ
لا تدرين أين أنا من الأفراح ِ و الأحزان
في طرُق ٍ مُعلَّقة ٍ على بحر الفنا سُفنا
نروح ُ معا
نعود ُ معا
و أنت ِ هناك يا لغة ً مُشجّرة ً
بطلْع ِ الشعر غاب لفرحة ٍ ووعى
نسير ُ , نعود ُ
تختلف ُ الحدود ُ
فأنت ِ خارجة ٌ من الأيام أحلاما
ووحدي أستعيد ُ مسافتي بكتابك ِ المختوم ِ :
أشواقا
و حرمانا
و إلهاما !!

زوال

شعر : عبد الرحيم الماسخ

تهمس ُ الأرض ُ بعدي لمن ؟
ربما للفراغ ِ الذي تقرأ ُ الريح ُ أفراحه ُ للشجن ْ
و هو ينسج ُ رعداً و برقاً
ليحمل َ للراحلين إلى الظل ِّ شوقاً
و يرقى بسُلّم ِ أحلامه ِ للوطن ْ
هكذا الشمس ُ و القمر ُ
النور ُ و الظلمات ُ
الفصول ُ التي تتقلّب ُ
تأتي الحياة ُ لتذهب َ محمولة ً للممات
فمن أنتَ ؟
تهمس ُ : أنك ...........
يرعى يقينَك َ ظنُّك َ في غابة ِ الأمنيات
و ترحل ُ كالراحلين
بلا لغة ٍ يلزم ُ الطير ُ أشجارها
و تمس ُّ يد ُ النور ِ أوتارها
فتلين ُ
و ترحل ُ
شاهد ُ قبرك َ عن فرس ٍ يترجّل ُ
عن سفر ٍ غارق ٍ بالشجون
هنا لا نقول ُ : الذي غاب كالصوت في الصمت
لكنه ُ الظل ُّ دارت ْ لتقطفه ُ الشمس ُ أين يكون
فما جاء َ
ما راح
ما قام
ما نام
ما قال
لكنه ُ في الفراغ ِ انفعال
و في الموجة الطمي ُ سال
في الصحراء ِ البذور ُ ارتوت ْ مطراً عابراً
نبتت ْ فنمت ْ
فدعتْه ُ و قد عطشت ْ
بعدما هم َّ عنها التفت ْ
و على عطش ٍ جارح ٍ أغرقتها الرمال !

_________________
اعداد
محمد عبد القوى حسن

maa66aa66@hotmail.com
avatar
وكالة انباء الادب العربى
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : www.maa66.malware-site.www

http://www.maa66.malware-site.www

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى