وكالة أنباء الادب العربى
مرحبا بكم فى وكالة انباء الادب العربى

موسوعة شعراء العاميه المصريه / محمد عبد القوى حسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة شعراء العاميه المصريه / محمد عبد القوى حسن

مُساهمة  وكالة انباء الادب العربى في الخميس يناير 28, 2016 5:39 pm

[url=]
الشاعر محمد عبد القوى حسن[/url]



















وبتشوق
شعر: محمد عبد القوى حسن
---------------
وبتشوق
لمسة ندى الطيف المسافر
للعيون السود ف قلبك الطيب
سكك احلام وشجر بيخضر لسه
ايام ماكنت بعيش ف سغر الضحكه الصافيه
وبتشوق

سما ونجوم

قمر ع البحر اليوسفى

ولا كنت زى زمان بتسحرنى موجه عفيه

تسجد البسمه لعيون الشط تتلقاك

على كفوفها

امواج بتتسرسب من الحواديت

وطيور بتضحك للسنابل قمح اهلى العرقانين

يرووا بدموعهم سكك الغيطان ف العتمه

وتبصم اكعابهم على الطرقات

احلم بغنوة بنت فلاحه

وسط البنات ماشيه بتتدلع

بتغنى غنوة الشاطرين ف مواسم البرتقان

زمااااااان

كانت تاخدنى الدنيا بالاحضان

اطلع من الفجريه للعيدان

واقف نخيل

طالع شجر للنيل

فيميل جريد النخل ويهفهف على كمى

وانا وامى طالعين للحيضان

نرويها اشواقنا

دلوقتى بتشوق

لمسة ندى الكون للزمان الجميل

وسافرت امى سابتنى وحيد

ف غربة ليل

وجدى حسن من قبل امى راح

يحجز مكان ف الجنه لاختى نجاة

قعد السكات يقرانى على غفله

ضهرى انحنى بدرى

ولقيتنى طالع من عيون الكون

واقف وحيد على اخر الشارع

لمض النيون واعمدة الفقر

دابت كعابى م المشاوير

ف ملح الامنيات

عقلك شتات

بيبات ف وسط الغابات

تاخدك ساعات وساعات

تجيك لفكار

الدنيا نار

والجنه راحت للحيضان

وامك وجدك وجدتك واختك

اخذوا معاهم ضحكة الفيسان

ماقاعدش غير ريحة عفار السكك

سكك المقابر خلتنى بتشوق

رجليا متكتفه

متمسره الاحلام ف عضم الميتين

تنده يجيك الصوت مالوش عنوان


نرجع لنفس القعده تتشوق


[url=][/url]

--------------------------------------  

تروح ولا بتجيش

شعر : محمد عبد القوى حسن


طب هوه فين ؟
سابنى لمين
عمال اعد ايام كتير
نفسى اطير
وعنيا دايما ع الطريق
متشتتين
بتبص للرايحين
وتبص للراجعين
طب مش هاييجى الضهر
بعد المدرسه
يقعد على الطبليه ويوكلنى
تانى من  ايديه ؟
ايوه داهايغطينى ساعة الفجر
ويبوس العنين النعسانين
لا الضهر ولا بعد العشا
طب هوه سافر مصر
هاييجى بعد العصر
الجمعه جات
فين الحاجات ؟
بقى اهون عليك
تقعد داكله
ماانتش عارفنى
انى انا بدور عليك
تيجى تاخدنى
كل العيال اهى
فى ايديها الاحصنه
وماسكين فى ايدين
وانا ايدينى مشتاقين
فى رمضان هاتيجى اكيد
وتغسل وشى وتاخدنى معاك
والعب هناك فى المادنه
وانت بتصلى وانا اقعد وراك
فى العيد هاروح برضك معاك
وتصلى واستناك
ينفع كده ؟
فى العيد كمان ماتجيش
طب اروح لمين
وامسك فى ايديه
طب مين يدخلنى فى عنيه
ويشيلنى على كتفه اليمين
وانا اهز فى الرجلين فوقيه
قربت اخاصمك لو ماجتش
وابكى بطول الليل ماانمش
ليه كل مااجى اسأل عليك
ماالقاش جواب
ياه ياسلام
لو تيجى تمسح دمعهم
ويبوسوا بالفرحه ايديك
هنا كل شىء بيسأل عليك
النخله والطبليه
والمصطبه الشرقيه
ماسك الحصيره فى يدى مستنيك
والكلب هوهو فى نص الليل صحيت
وقمت اطل عليك
مافيش
كدهو انا مش هاقدر اعيش
عمرك ماكنت كده ياغالى
تروح ولا بتجيش
تروح ولا بتجيش


--------------------------------------

سلام الله .. عليك يابا
شعر : محمد عبد القوى حسن
--------------------------------------
سلام الله عليك وانت..
واقف تراقبنى م الشباك..
وأنا عيل..
يا دوب عمرى سبع سنوات..
واقف خايف من العتمة..
سلام الله
وأنا أجيلك ف نص الليل
وعمرى يا دوب عشر سنوات..
ترابى ف حجرى وعيونى..
أخبط خبطتين ع الباب..
وتفتحلى.
وانت..ف.. يدك المصحف
وتضحك لى..
ما كنت ف مره تمنعنى
عن الاصحاب..
سلام الله..
تركبنى عل كتافك..
توكلنى
وأنا وياك ف صوﻻتك
وتسقينى..
وتشرحلى آيات الله..
نشق الضلمة والغيطان
وﻻ يهمك..
ونروى الأرض نص الليل
وأنا خلفك..
وزى ما تزرع الزرعة..
بتزرع فيا حب الله
..وحب الخير لكل الناس..
شربت الطيبة منك شرب.
.وما عرفتش أغيرها..
برغم الدرب.. آه م الدرب
سﻻم الله عليك يابا
وروحك فى سبع سموات
شايفها كل لحظه بشوق
حاسسها ياجميل الحس
خمس سنوات
وﻻ عمرك تفارقنى
واترجاك ما تحرمنيش من الطله
دانا ابنك
محمد اللى كنت بتشيله على كتفك
وتمشى به كما الرهوان
وﻻ عمرك ف مره تعبت
وﻻ كليت ..
وﻻ ضجيت
تشيل الحمل باحماله
على كتافك ماقلتش اه
تعدى جبال عشان القوت
بسرعه تفوت وترمى سﻻم واطمئنان
على كل البشر والطير
وكنت امير فى اخﻻقك
ماحد ف يوم شكى منك
وكل اللى يقابلنى يقول
ابوك ده .. كان راجل طيب
وابن حﻻل
ويابا كتير من اصحابك مصاحبينى
بنحكى كتير ف قعداتنا
ياابويا عليك
وكنت انت تشيل الكل تراضيهم
وتاخد من حنان قلبك وتديهم
وعارفك كنت بتخبى اﻻلم عنا
وﻻ ف مره شكيت لطبيب
وﻻ مره عشقت نحيب
ونفس السكه انا ماشى
اهو فيها تناجينى واناجيها
.. مشينا كتير وشقينا دروب ياما
. ف كل حتة لك بصمة
ف كل خانة ليك مشهد
ف شجرة سنط
جدر النخل
هنا قعدة
هنا حكمة
أكلت معاك هنا لقمة
هنا ومعلمه علامة
وزهرة عودى أنا اﻻخضر.
مع عمر العيدان ف الغيط..
وشلت مكانك الميزان.. على كتافى
رجعت البيت..
.. معايا فرحة الأيام..
وقلت هاحقق الأحلام
.. واقف ع الباب.
. أخبط خبطتين اتنين..
تلاتة أربعة وعشرين..
وهوه الباب
ونفس الببت
ومين ينظر لى بالبسمة
العريضة السمحة
ويطبطب على أكتافى ؟
.. ومين ينده لأمى تقوم تعشينى ؟
..وتتبسم بفرحة كمان
صحيت العصر قبل أدان
وفى رمضان..
لقيتنى هناك..
واقف أدعيلكوا بالرحمة وبالغفران
سلام الله عليك يا با
سلام الله





دراسات حول القصيده
0000000000000
د.عمر محفوظ سينفونية يا يابا
في صورة متكاملة لمعنى النداء يا ابا شكل محمد عبد القوي جنازة شعرية لصورة الأب والقدوة عشنا بين ثنائيات الأسرة الأب القوي الشامخ والابن الصفير اليافع بين الزرع وشجر السنط بين عود الابن الأخضر مع عمر العيدان في الفيط بين الموت والحياة بين البسمة والحزن عشنا سمفونيات ثنائية الباب هو الباب لكن الموقف مع الزمن يتغير من الفرح ولحظة الانتظار وبين الحزن ولحظة الفقد بين السلام والوداع عاش محمد اللى كنت بتشيله على كتفك
وتمشى به كما الرهوان
وﻻ عمرك ف مره تعبت
وﻻ كليت ..
وﻻ ضجيت
تشيل الحمل باحماله
على كتافك ماقلتش اه
تعدى جبال عشان القوت
بسرعه تفوت وترمى سﻻم واطمئنان
على كل البشر والطير
وكنت امير فى اخﻻقك
ماحد ف يوم شكى منك
وكل اللى يقابلنى يقول
ابوك ده .. كان راجل طيب
وابن حﻻل حقا يا محمد أن تجيد رسم الصورة وتفتيت الزمن بحرفية نحات ماهر تبدأ بالصورة الكلية تم تعنقد الصور الجزئية وبعدها تجعل المتلقي مشدودا بالموسيقى الواعية لصورك (ياابويا عليك
وكنت انت تشيل الكل تراضيهم
وتاخد من حنان قلبك وتديهم
وعارفك كنت بتخبى اﻻلم عنا
وﻻ ف مره شكيت لطبيب
وﻻ مره عشقت نحيب
ونفس السكه انا ماشى
اهو فيها تناجينى واناجيها
.. مشينا كتير وشقينا دروب ياما
. ف كل حتة لك بصمة
ف كل خانة ليك مشهد
ف شجرة سنط
جدر النخل
هنا قعدة
هنا حكمة
أنك بذلك تعزق على وتر الرحيل للوالد كان له في كل خانة له بصمة مثل شجر السنط أنك ترمز للخلود والبقاء فأنت جزء من تلك الشجرة وجدر النخل بالرغم من الحزن الطاغي مع فرحة الأيام

00000000000000000000000000000000000000000000000000000  





أشرف قاسم الصديق الشاعر الجميل محمد عبدالقوي حسن يتحفنا بقصيدة جديدة مدهشة طازجة لافتة . . مرثية تختلف بروحها عن مراثي الشعراء جمع فيها بين الماضي و ذكرياته البريئة و الحاضر بقسوته الشديدة و المستقبل المأمول . . سأتوقف معها نقديا بعدة نظرات
(1) بداية القصيدة جاءت مواكبة لحالة الشاعر النفسية و مطابقة لمقتضى حاله / " سلام الله عليك و انت / واقف تراقبني م الشباك / وأنا عيل / يادوب عمري سبع سنوات / واقف خايف من العتمة " / و هنا الشاعر يرسم بورتريه للحظة جميلة من ذكريات طفولته يتمنى أن يعود ليعيشها مرة أخرى و لكن هيهات بعد أن رحل من كان يعطي هذه اللحظة دفئها و حميميتها / الأب / فكان لزاما عليه أن يدعو له بالسلام .
(2) (2) أنسنة المفردات ملمح تال في هذا النص / " و زي ما تزرع الزرعة / بتزرع فيا حب الله " / " شربت الطيبة منك شرب " حيث يتحاور الشاعر بأحاسيسه القديمة مع مفردات الوجود من ظلام و حقول و أرض و سماء في محاولات للبحث عن السكينة في كنف هذه الذكريات المؤنسة .
(3) (3) في قصيدته أيضا يقبض محمد عبدالقوي حسن على اللحظات الهاربة من عمر الزمن بغية توثيقها في سجل الذكريات الحميمة / " دانا إبنك محمد اللي كنت تشيله على كتفك / و تمشي بيه كما الرهوان / ولا عمرك في مرة تعبت " / " و ترمي سلام و اطمئنان / على كل البشر و الطير " / هذه اللحظات في نظر الإبن / الشاعر / هي إكسير الحياة الذي يعينه على مواصلة رحلة الحياة بروح وثاب .
(4) (4) سلاسة اللغة و انسياب الصور المتتابعة في النص هي التي أضفت على النص روح السلام الأبوي الذي بدأ و أنهى به الشاعر قصيدته
(5) (5) و أخيرا . . في نصه هذا أجاد محمد عبدالقوي حسن تصوير مشاعره و حالته النفسية تجاه والده بلغة شفيفة أقرب إلى لغة المتصوفة . . تحياتي للصديق الشاعر محمد عبدالقوي حسن    














سلام الله عليك وانت..
واقف تراقبني م الشباك..
وأنا عيّل..
يا دوب عمري سبع سنوات.
.واقف.. خايف من العتمة..
سلام الله وانا أجيلك فـ نص الليل
وعمري يا دوب عشر سنوات.
.ترابي فـ حجري وعيوني..
أخبط خبطتين ع الباب.
.وتفتح لي.
وانت فـ يدك المصحف وتضحك لي..
ما كنت ف مره تمنعني عن الأصحاب.
.سلام الله..
تركّبني على اكتافك..
توكلني وانا وياك فـ صوﻻتك وتسقيني..
وتشرحلي آيات الله..
نشق الضلمة والغيطان وﻻ يهمك.
.”هكذا يسقطنا الشاعر بإرادة حرة في نبع ذكرياتنا لنؤمن معه أن الله خلق الكلمات منذ أن خلق هذا العالم، وأن الوحدة والحنين شجرتان ضاربتان بجذورهما في قلب كل إنسان يحمل نظرة عاقلة للكون. يحاول أن يخرج من رتابة الحياة وقسوتها إلى دفء المشاعر الإنسانية؛ حيث الواقع أجمل وأكثر أمنا “ففي عالمنا المعاصر، يبدو أن الأدب أصبح قاربا شراعيا لا نركبه لأجل أن نصل للضفة الأخرى من النهر، ولكن لكي نأخذ استراحة قصيرة من ثقل الحياة المادي، لكي نعود بنعومة إلى إنسانيتنا التي لا تطفو إلى سطح أنفسنا إلا بخلوة مع الأدب، أن نرى أعماقنا المدفونة بين الأعباء والمسؤوليات تطفو من جديد عبر سطور أدبية تُعيدنا برفق إلى جمال الوجود، إلى جمال الذات البشرية وإلى الجمال الأعظم وهو جمال الله تعالى الذي يتجلى بجمال هذا الكون بأسره:
ويابا كتير من اصحابك مصاحبيني
بنحكي كتير فـ قعداتنا
يا ابويا عليك
وكنت انت تشيل الكل، تراضيهم
وتاخد من حنان قلبك، وتديهم
وعارفك، كنت بتخبي الألم عنا
وﻻ فـ مرة شكيت لطبيب
وﻻ مرة عشقت نحيب
ونفس السكة انا ماشي أهو فيها
تناجيني واناجيها
مشينا كتير.. وشقينا دروب ياما
في كل حتّة ليك بصمة
فـ كل خانة ليك مشهد
فـ شجرة سنط،
جدر النخل هنا قعدة،
هنا حكمة
أكلت معاك هنا لقمة
هنا ومعلمه علامة
وزهرة عودي انا الأخضر.
مع عمر العيدان فـ الغيط..
وشلت مكانك الكيزان.. على كتافي
رجعت البيت....
معايا فرحة الأيام.
.وقلت هاحقق الأحلام
إن هذه القصيدة تأخذك بخفتها وصورها الحالمة إلى عمق الواقع الذي يتلامس مع ملايين البشر إذ يتوجب على الشاعر أن يوجه رسالته من خلال قصائده للعالم، فكم من شوارع غابت وغابوا من فيها، بعد أن سقطت فيها الأحلام، وكم من ليال سهرها الساهرون على ضوء الشوق والأرق. إن تلك المشاهد التي يرسمها الشاعر ببراعة تعيدنا إلى قول “هوراس” الشهير بأن “الشعر كالرسم” كما تعيدنا إلى قول “نوفاليس” في شذراته التي كتبها عن الشعر حين يقول “يجب أن يكون تصوير الوجدان ـ كتصوير الطبيعة ـ مستقلا، عاملا على الترابط، خلاقا. لا كما هو عليه، بل كما يمكن أن يكون وكما ينبغي أن يكون… من الواضح تماما لماذا يصبح كل شيء في النهاية شعرا”:
وزي ما تزرع الزرعة..
بتزرع فيّا حب الله..
وحب الخير لكل الناس.
.شربت الطيبة منك شرب..
وما عرفتش أغيرها..
برغم الدرب.. آه م الدرب
سلام الله عليك يابا
وروحك في سبع سموات
شايفها كل لحظة بشوق
حاسسها يا جميل الحس
خمس سنوات
وﻻ عمرك تفارقني
وأترجاك ما تحرمنيش من الطلّه
دانا إبنك
محمد اللي كنت بتشيله على كتافك
وتمشي به كما الرهوان
وﻻ عمرك فـ مرة تعبت
وﻻ كليت..
وﻻ ضجيت
تشيل الحمل باحماله على كتافك
ماقلتش آه
تعدي جبال عشان القوت
بسرعة تفوت وترمي سلام واطمئنان
على كل البشر والطير
وكنت أمير فى أخلاق ك
ما حد فـ يوم شكى منك
وكل اللي يقابلني يقول
ابوك ده.. كان راجل طيب وابن حلال
ان الشعر في النهاية هو انتصار للفكرة والصورة معا. تلك الصور الجزئية المتواترة بما تحمل من مفردات وأسلوب خاصين بالشاعر تعطيني في النهاية صورة ومضمونا نهائيين، ولا يجب أن يطغى أحدهما بشكل لافت على الآخر، ولا يجب إطلاقا على تلك الصورة المتواترة المنسابة في جسد النص أن تعطيني فكرة مباشرة أستخلصها منذ الوهلة الأولى، إذ يكفيها جدا أن تعبئ مشاعري.. ان توجهني نحو الهدف.. أن تعطيني إحساسا ما بالحنين إلى شيء جميل أفتقده.. يكفي القصيدة أن تضعني على أول طريق طويل ثم تترك لي حرية الولوج إلى الوجود بكل مفرداته.
/ دراسه بقلم : طارق فراج

--------------------------------------------


مقتطفات من السيره الذاتيه

محمد عبد القوى حسن
من ابناء قرية بنى عامر مركز العدوه- المنيا
عضو الامانه العامه لادباء مصر عن محافظة المنيا دورتين متتالين 2010 - 2011
رئيس نادى الادب بالعدوه
رئيس نادى الادب المركزى بمحافظة المنيا
مؤسس المجلس المصرى للشعر العامى
... عضو اتحاد كتاب مصر
شاعر وصحفى - مدرس
مؤسس جمعية مبدعى مصر على مستوى الجمهوريه
عضو مجلس ادارة النادى المركزى الادبى بالمنيا
رئيس تحرير جريدة انباء العدوه التى كانت تصدر عن بيت ثقافة العدوه
رئيس تحرير مجلة الشعر المصرى

عمل بجريدة النبا محررا صحفيا لمدة عشره اعوام
عمل مراسلا صحفيا لصحف دار التعاون عن محافظه المنيا
محرر صحفى متفرغ
قدم من اشعاره برنامج انغام الليل بالقناة السابع لمدة عامين متتالين
حاصل على المركز الاول فى الشعر عام 99
حاصل على جائزة التفوق
كرمته محافظة مؤتمر ادباء المنيا عام 2000

اجريت معه العديد من الحوارات الصحفيه والاذاعيه والتلفزيونيه المختلفه
اقام امسيه شعريه بميدان التحرير يوم رحيل مبارك
نشرت قصائده بمجلات - الثقافه الجديده - ابن عروس - الشعر - ضاد- اخبار الادب - الجمهوريه - المسا - الشعب - الحوار- الصباح الفلسطينيه - وجرائد ومجلات عربيه واقليميه اخرى
شارك فى العديد من المؤتمرات الادبيه على مستوى الجمهوريه
له عدة مؤلفات منها
ديوان اسمعينى عن سلسلة نفرتيتى
ديوان عيونك عن سلسلة ابداعات
ديوان عوده قبل الرحيل عن الجمعيه المصريه لرعايه المواهب
ديوان (رساله الى قلبى )على نفقته الخاصه
ديوان (محمد الدره)
ديوان( صح النوم ياعرب)
ديوان كان يوم حر جدا عن اتحاد كتاب مصر والهيئه العامه للكتاب
ديوان (ياسبحان الله) للاطفال عن دار الفجر للطباعه والنشر
له تحت الطبع
غناوى الروح
اغنيات الحب والالم
فى الهوى يالليل
بالظبط كده


عدل سابقا من قبل وكالة انباء الادب العربى في السبت فبراير 20, 2016 11:55 am عدل 4 مرات

_________________
اعداد
محمد عبد القوى حسن

maa66aa66@hotmail.com
avatar
وكالة انباء الادب العربى
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : www.maa66.malware-site.www

http://www.maa66.malware-site.www

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

فارش حصيرتى

مُساهمة  وكالة انباء الادب العربى في الإثنين فبراير 01, 2016 4:27 pm

فارش حصيرتى
شعر : محمد عبد القوى حسن
-----------------
فارش حصيرتى
ومتلقح فوقيها
والريح بترمى وتقلب
اعلى عاليها
يامين يفسر التناهيد
يرمى بياض السكك مواليد
يرسم مﻻمح طلع بكره ف الوريد
فارش حصيرتى
وﻻ حول لى غير ان اسلم سكتى
فرسى انتنى
وريقى يخاف م المى
والضحكه هربت مع بنات الحى
ياخى ﻻ تراود مهج ندهتى
اطوينى فينى واكتبنى لغربة البناويت
سفر من اول الرحله
كل المحطات قافله
كل السكك سافله
بتعلم اﻻجاويد الخدعه على غفله
تاهت شوارعنا القديمه
واﻻ احنا سرقتنا الليالى فى الحفله
دلوقت بس قدرت تستسلم
بعد الجراح ماعلمت ودملت جلدك
ماقدرت انت تعلم
ماقدرت انت تسلم
كل اللى تقدر انت بس عليه
تفرش حصيرتك وفوقيها تتالم

_________________
اعداد
محمد عبد القوى حسن

maa66aa66@hotmail.com
avatar
وكالة انباء الادب العربى
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : www.maa66.malware-site.www

http://www.maa66.malware-site.www

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى