وكالة أنباء الادب العربى
مرحبا بكم فى وكالة انباء الادب العربى

موسوعة شعراء الفصحى بمصر / محمود مغربى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة شعراء الفصحى بمصر / محمود مغربى

مُساهمة  وكالة انباء الادب العربى في الإثنين فبراير 01, 2016 5:43 pm

[url=]
محمود مغربى[/url]



صدفة ٌ .. تمطرُ بنتا’’ بغمازتين !!! )
للشاعر محمود مغربى
-




…………..




وأفتح ُعيني ..
على صدفة ٍ تتجلـّى نهارا
لتمطر’ بنتا’’ بغمّازتين ..
بنتا’’ تلوّح لي ..
وتقولُ:
هنالكً فى كرم جدّى..
ولدتُ
وعشتُ طفولة تسع سنين
تحت ظلّ السماء
كم غفوتُ هنا..
أراني أجري هناااااااااااااك..
واقطفُ مايحلو لى
من كروم العنب..
كنتُ صبيّة تشاكسُ أقرانها..
تتزيـّنُ للريح ِ..
وتكحّـل عينين ِ نضّاحتين بحقل ِ شقاوة
وكرم غناء!!
أدوّخ كلّ شباب ِالقبيلة..
كلـّما سرتُ من جدول ٍ
الى دوحة…
جميزة
الى شجر التين
الى حبق ٍحنون..
وكلـّما فتـّحت شبـّاك بيت أبي على الناصية.
اشرأبـّت عيونٌ..
تبحلقُ في الشمس..
تغفو هنا تحت هدبى وتسكر..

هاااااااااااا
أنا…
فى البلاد البعيدة..
يظلـّل روحى غيمٌ كثيفٌ
وثلجٌ..
وشمسٌ خجول..
ثلاث شهور سكينه..
هاااا
انا يارفيقى..
أطلّ على كل شيء ِ
على كل شيء ِ أطلّ معك..
بعينيك
أدخل كرم جدودى
بشغبي
وفوضاي
أقفزُ أسوار بيت أبى فى الظـّهيرة..
أطالع عشقا’’ لأمي أبي..
سرّا’’ وجهرا’’…
واضحا’’ كشموس الغجر!!!
-






( يا مجنون )
البنت المعشوقة
للولد العاشق ..
قالت :
يا مجنون
بين يديك كتابى ..
اقرأ :
مذ دخلت روحك فىّ
أيقنت بأن الحب
حميماً ورهيفا
إذ أعطانى كنز خصوصيته ..
محبتى
ورش على بدنى
فيض بهائه..
يا مجنون
أيقنت بأن الهاتف ..
معجزةً ..
تجمعنا من أسفار متفرقةٍ
فى حضرة وطنٍ
أسميناه العشق
فى كل دروبه ..
نلتحم سوياً ..
نتشابك ..
نرقص ..
نصعد ..
نصعد..
يطوينا رذاذ النشوة !


يا رجلا
من فضاء الله أحسبُه
كيف السبيل
دلني
عُرى
عريُك
قاتلي...
كيف الفكاك؟!


محمود مغربي.. والاتكاء على بنية اللغةِ .. والصورة
قراءة بقلم :
أشرف محمد قاسم
عضو اتحاد الكتاب
كيف يشتبك المبدعُ مع الواقعِ الراهن دون أنْ يفقدَ توهُّجَه الإبداعي ؟ ودون أنْ ينالَ هذا مِن طزاجةِ رؤيته ؟ ومِن مُرتَكزات خطابه الشعري ؟ وتقنيات تعامله مع اللغةِ ؟ وكيف يكتبُ نصَّاً مفتوحاً على الاختلاف و التأويل ؟
لعل هذه التساؤلات هي التي استقرَّت لديَّ وأنا أُطالعُ أحدثَ أعمال الشاعر المبدع " محمود مغربي " (صدفةٌ بغمازتين)
يقع الديوان في ثمانين صفحة تقريباً ويحتوي سبعة عشر نصاً .
- يقيم محمود مغربي في نصوصه علاقاتٍ مع مفردات الطبيعة ابتداءً من ذكريات الطفولة وصخب البحرِ وشدْوِ الطيورِ ، وصولاً إلى قداسةِ النَّصِ القُرآني بجماله وجلاله وإعجازه ليصل إلى دلالةٍ أُخرى من خلال هذا التناص الذي يفتح أبواب التأويل على مصاريعها :
وأفتحُ عينيَّ
على صدفةٍ تتجلى نهاراً
لِتمطرَ بنتاً بغمَّازتين
تُلَوِّحُ لي ...ص 7
كنتُ صبية
تشاكسُ أقرانَها
تتزيَّنُ لِلريحِ
وتُكَحِّلُ عينينِ نضَّاحتينِ
بِحقلِ شقاوة
وكرْمِ غناء !! ص 8
يتجلَّى في نصوص مغربي غرامه الواضح برصد التفاصيل الدقيقة في محاولةٍ للوصول إلى لحظةِ الكشف ولكنْ من خلالِ لغةٍ مكثفةً بعيدة عن الإسهابِ والترهُّل :
تجيءُ
على عجلٍ
غاضبةً
أُهدِّئُ من روعها
أشتبكُ في أوتارها
وتراً
وتراً
نبني وطناً ! ص 60
كما يتبدى لنا في نصوص مغربي – في مجموعته تلك – عدم انشغاله بالإيقاع والموسيقى مثل أعماله السابقة وربما يعود ذلك إلى انشغاله باللغة والصورة فهُما قُطْبا الرحى في هذه المجموعة ، وقد تأخُذ الصورةُ بُعداً إيحائياً ، وقد تجئُ غرائبيةً تحتاجُ إلى مُعاودةِ قراءةِ النصِّ للوصولِ إلى فهمها :
هكذا
تفتح أزرارَ روحي
تنُطُّ جامحةً
وحدها
تُشعلُ
بُرودةَ الأوطان ! ص 52
المُهرةُ
تخمش فتنتها
تدخل في البحرِ
توغلُ ..
والبحرُ عجوزٌ
مُرتبكٌ وخجولْ ! ص33
إن حركة الصورة وتوظيف دلالاتها الفنية هي أهم ما يميز نصوص هذه المجموعة مع الاتكاء على بِنية اللغة الموحية والمُكتَشِفة في آنٍ لاستحضار ملامح اللحظة :
فقط
وحدك
في مساءِ الكريسماس
لا شئ
سوى كركرةِ نرجيلتِكَ
يُطقطقُ فوق حجَرِها
جمرٌ ساطعٌ
وحدكَ
وصفحات رسالتِها التسع
وفيروز
وكوب شاي
أسود كالليل
ونشيد وجَعٍ
وقصائدَ أُخرى مُهملة ! ص 30
يتبدى ولعُ محمود مغربي بالصورة وحرصُه على رسم اللحظات الحميمة بريشة فنانٍ ... تلك اللحظات المُثيرة بأحلامها وإحباطاتها وطموحاتها ، وذلك في مفردات قليلة تؤكد حرصه على السيرِ بِمُحاذاةِ الحداثةِ الشعرية دون التقيد بتقنيات شكل شعري مُعين، مع التركيز على حالة التوهج الإبداعي فقط :
سيدةُ
سيدةٌ باسلةٌ
كانت تسردُ قصصَ الأبطالِِ
وتُزينها في عين الأطفالِ
كبُر الأطفالُ
اكتشفوا
وهمَ السيدةِ المسكينةْ ! ص 54
كما تأتي المُفارقةُ في نصوص مغربي كمُعادلٍ موضوعيٍ لمُتَناقضات الحياة ، وزخم الواقعِ الأجوف ، والتنافر الأخلاقي ، والضعف البشري أمام طوفان المادة في محاولةٍ للبحثِ عن يقين :
المؤذنُ
عالياً
يرفع صوتَ الأذان
والقريةُ ما زالت نائمة ! ص 55
قالت البنتُ :
كنتُ قديماً
أزهو في طابورِ الصباحِ
بالباسلةِ مدينتي
الآن أيُّ بلاهةٍ أعيشُ ؟
اللصوصُ
يقتحمون فضاءاتي
ينزعون
وقْعَ أقدامي على الشط ! ص 74
الملمح الأبرزُ في نصوص هذه المجموعة هو عُلوُّ صوتِ العاطفةِ بانفعالاتها المُتأجَّجة مع حضور الآخر /الأنثى/ عبْر ثنايا النص مُجَرَّداً مِن ملامحه مكتفياً بالإشارة إليه إضماراً أو تصويراً عبْر المشهدِ الكُلِّيِّ في النص :
قالت :
تستحق يا فتى
قلبيَ البِكْرَ
تستحقُّ
حريرَ روحي
لكَ وحدكَ
كنتُ أنتظر ! ص 56
لِصوتكِ
عبْرَ الهاتفِ
موسيقى مُربِكةُ
تأخذني
وتصعدُ سُلَّمَ وجْدٍ
شفَّافٍ وعطوفٍ
قولي أيَّتُها البنتُ
يا نبتَ حدائقِ ربي
ماذا يكمُنُ في صوتِكِ ؟
ماذا ؟! ص43
وفي النهاية تبقى كلمة ...إن محمود مغربي صوتٌ شِعريٌّ مُتفرد مازال شعره بحاجةٍ إلى أقلام نُقَّادِنا الكبار ، ولعل قراءتي هذه أن تكون باباً صغيراً لِلولوج إلى عوالم محمود مغربي الرحبة .









قصيدة ( تأملات طائر) للشاعر المصرى محمود مغربى وثلاث قراءات للنقاد المغاربة منعم الازرق / العربى لغواتى جمال المحدالى

قصيدة

( تأملات طائر)


للشاعر المصرى محمود مغربى



وثلاث قراءات

للنقاد المغاربة

منعم الازرق

العربى لغواتى


جمال المحدالى

****





قديماً ..
قدَّمَتْ فتنتها
للصبية الصغارِ
للصوصِ ..
لعابرِ الســبيلِ ..
واليومَ ..
لا أحــدْ ..
لا أحـــدْ ..
فقطْ ..
بعضُ ذكرى ..
وصمتٌ طـويلْ !


مَنْ يُعيرنى قيثارةً ..
كى أرمّمَ ما تبقّى من جَناحْ !


يأخذنا الشاعر، بأول الرمش، إلى عنوان يكون فاتحة ضوء على الليل الذي يبغي إدخالنا إليه ونحن به ماضون: هذه القصيدة عبارة عن "تأملات طائر"، بما يفيد أن هذا الطائر بديل موضوعي للذات الشاعرة والمفكرة/المتأملة، أي أن الطائر يخرج من "قناعه" ليتلبس بشرط الذات الشاعرة/الرائية في ليل النص. وطبعا، نحن هنا أمام "تأملات" بالجمع، ولربما كان ذلك مدخلا للتقبل البصري للنص، حيث يتشكل من تسعة مقاطع متفاوتة من حيث عدد الدوال وكذا توزيعها على الفضاء البصري، وهي على العموم لا تجنج لملء طرفي السطر بل تكتفي بالأقل من الكلمات في كل سطر. وهذا الخيار يتناسب مع طقوس التأمل المكثف بالرموز...
في المقطع الأول، يعيدنا ضمير الغائب المؤنث إلى صوت الزمن الماضي/لحاضر، بلغة تتقطر حسرة على ما كان من العشاق وما صارت إليه الذاكرة من نسيان وصمت نقرأهما من خلال التكرار المرير لعبارة (لا أحد):<p> </p><p>"قديماً ..</p><p>قدَّمَتْ فتنتها</p><p>للصبية الصغارِ</p><p>للصوصِ ..</p><p>لعابرِ الســبيلِ ..</p><p>واليومَ ..</p><p>لا أحــدْ ..</p><p>لا أحـــدْ ..</p><p>فقطْ ..</p><p>بعضُ ذكرى ..</p>وصمتٌ طـويلْ !"<p> </p>في هذا الشرط الوالغ بالعدم الواطئ والصمت الطويل، يسلمنا الشاعر للمقطع/التأمل الثاني، يتمدد الحكي عن (ها)/ هي الغائبة في حضورها، مثل "الصباح" الذي صار "بعض ذكرى".... ذلك أن:<p> </p><p>"لسلطانِهَا</p>سطوةٌ فى قلبِ عُشّاقِها !"<p> </p>في طي السطوة قلب يفنى فيه العشاق رغم انصرام "الصباح" المشهود، ذلك أن لسطان المحبوب نورا باقيا وسراجا راقيا..<p> </p>بالانتقال إلى المقطع الثالث، يصير القول بلسان المتكلم المفرد، فيما يشبه الالتفاتة للحظة الأبدية/ للوهلة التي تسبق نشيد الخلق، حيث يصير خطاب الذات للطائر إعلانا عن وحدة وحدة أفق الغناء (سواء أكان نافذة أم شجيرة):<p> </p><p>"طائرى العنيدْ</p><p>ما زال يبحثُ</p><p>عن شُجيْرَةٍ</p><p>ونافـذةْ ..</p>ليــبدأَ الغناءْ !"<p> </p><p> </p>يختار الشاعر بث النفس الأسطوري في بقية المقاطع تصريحا (السندباد، شهرزاد، ...) أو تلميحا (الفينيق، بروميتيوس، ...)، ولكنه لا ينساق إلا مع تأملاته "الخاصة" التي منها تتشكل بوتقة رؤياه النارية، وبها تتأجج خاتمة النص، حيث نقرأ في المقطع التاسع:<p> </p><p> </p><p>الناسُ فى كلَّ مرّةٍ ..</p><p>يَسْرقونَ الخُبْزَ ..</p><p>وأنتَ هناكَ تسرقُ النارَ ..</p><p>تشعلُ عتمةً</p><p>تستعيدُ الصغارَ</p><p>واحدًا</p><p>واحدًا ..</p>كيما تعيدُ للبستانِ رَقصتهْ !<p> </p>يمنح الشاعر للناس الباحثين عن الخبز دربا آخر: يعيد للبستان رقصته، وللنشيد صغاره، وللعتمة إشراقتها الخفية. إنه درب يتوحد فيه "سارق للنار" مع طائر الفينيق المتأمل عبر الشاعر فيما بينهما من جسامة المعنى: تصير كلمات الذات المتأملة في ليل النص مقابلا دلاليا لاحتراق الفينيق وصلب بروميتيوس، ومن هنا جدواها وضرورة النظر فيها بعين القلب.<p> </p>كل الشكر والمحبة للشاعر المبدع محمود مغربي على إدراج هذا النص الذي يحتاج، بلا شك، لقراءات أخرى توفيه ما يستحق من نظر... وعذرا على السهو في معرض المرور السريع بنبع الرؤيا والجمال..<p> </p>أملي أن يتجدد لقائي بنبض شعرك البهي، وأن تزهر بكلماتك "شرفة القصيدة"<p> </p><p>لك برق المسارات</p>وسلة ورد<p> </p><p> </p><p> </p><p>*****</p><p> </p><p> </p><p>..........</p><p>ويقول العربى لغاوتى</p><p>المبدع المغربى</p><p>.....</p>-

العزيزين محمود المغربي ومنعم الأزرق
اسمحا لي أن أرافقكما في هذا الدرب الجميل الذي أضأتماه كل من زاويته الخاصة،
رغم ان حصاني ما زال لا يقوى على مسايرة الركب لأن اليسرى لا تتقن ما تتقنه اليمنى .
سأتوقف مع ظاهرة جميلة في هذا النص ، وتتجلى في الصراع الأبدي بين الشاعر والآخر،
صراع بين من يتحمل متاعب الكون ومن لا يهمه إلى خبز يومه ، وذلك ما عبر عنه الشاعر
محمود بطريقة راقية تمس الوجدان والفكر معا.
فمن خلال الهي التي لا يعرفها إلا من كان في القديم يقدم إطار اللوحة الرائع :
قديماً ..
قدَّمَتْ فتنتها
أما الآن فقد أصبح :
واليومَ ..
لا أحــدْ ..
لا أحـــدْ ..
فقطْ ..
بعضُ ذكرى
لينتقل إلى الحاضر حيث :
الصباح
الذى كم تباهتْ به
تمامًا تلاشى
لينتقل إلى ذلك الطائر الرافض للمكوث حيث الآخر، الرافض للقيد الفيزيائي والجغرافي:
طائرى العنيدْ
ما زال يبحثُ
عن شُجيْرَةٍ
إنه البحث عن موطئ قدم في وجود يملكه الآخر.
إن الشاعر يرسم من خلال رموزه صورالشاعر والمفكر الذي يحمل الهموم ،
إنه شهرزاد التي تحملت عبء تخليص جنسهامن الموت المجاني على
يد سياف شهريار.
إنه ذلك الجندي الذي انهزمت جيوشه ومضى ساحبا ذيول الهزيمة على مرىء
من بقايا :
إلا من جِراحِهِ
وبقايا حَرَسْ
فكلما بحث عن شيء يفيد به الآخر إلا واصطدم مع جهل ذلك الآخر الذي :
خبأها الحُرَّاسُ فى الخرابْ ؛؛
لا شمعَةٌ هناكْ ..
لا رفيقْ !
وحتى الغمامة لم تستجب لندائه :
خُذى نصفَ عمرى
وأمطرى فقطْ
لأُنْقِذَ ما تبقَّى من صِبَاى !
ثم يصبح سندبادا لا كالذي يعود محملا بالهدايا والجواهر ، فيجد
زوجته في انتظاره ولكنه سندباد مهزوم فارغ اليدين يسائل الآخر :
السندبادُ
فارعُ اليدين فى منفاهُ
وفي الاخير يعقد مقارنة طريفة بين الشاعر والآخر ، بين الناس والأنت
الذي ليس إلا هو:
الناسُ فى كلَّ مرّةٍ ..
يَسْرقونَ الخُبْزَ ..
وأنتَ هناكَ تسرقُ النارَ ..
تشعلُ عتمةً
تستعيدُ الصغارَ
واحدًا
واحدًا ..
كيما تعيدُ للبستانِ رَقصتهْ !
هو ذاك الشاعر والله ، يحترق لينير للغير السبيل .
العزيزين محمود ومنعم :
جميل هذا الركب الذي بدأتماه ، أتمنى أن يدوم السفر معكما.
دام لكما البهاء والتألق.

-




******


ويقول الناقد والمبدع المغربى
جمال المحدالى
.......
-على أَثَر القصيدة والقراءات المواكبة لها والذاكية في النفس إقتراف، أجمل ما تقصده القصيدة: شهوة تلو شبهة صنو جنحة اسمها العشق بنُطْقه وطَرْقه ثم الفناء به فيه، أقترف هذا المنسوب من القول، وأشرع من منتهي القصيدة، حيث نقرأ:<p> </p>

الناسُ فى كلَّ مرّةٍ ..
يَسْرقونَ الخُبْزَ ..
وأنتَ هناكَ تسرقُ النارَ ..
تشعلُ عتمةً
تستعيدُ الصغارَ
واحدًا


في هذا المقطع الأخير من القصيدة يتقاطع ما يخطر على الطائر من تأملات عبر أسفار القصيدة كلها، ففيه ينكشف الإنسان باعتباره كائن يسرق... وليس يجدي كثيرا إن كان يسرق الخبز أو النار، يسترق النظر أوالسمع، يسرق القبلة أو القلب... لكن، إذا كان فعل السّرقة يسري على كل الناس، فإنه يسري أيضا على ذلك المجهول في القصيدة، والذي لا ينافسه في اللُّّبس غيرها هي تلك التي سيأتي القول فيها عبر مدارج القصيدة، وإن كان الفاصل الباتر بنهما (الناس والآخر) هو أن الناس يسرقون الخبز، أما هو فإنه يسرق النار.
وإذا كان سارق النار يُخاطَب في هذا المقطع/ التأمل بـ"أنت هناك"، بما يوحي بأن له وجود معطى وأصيل منفصل عن كل أنا أو ذات، فإن كون هذا "الأنت" يسرق النار، يجعله واضحا مثل الأسطورة تماما، فمن يكون، إذا، هذا الـ"أنت هناك"، غير بروميثيوس خالق الإنسان على صورة الآلهة وسارق النار من أجله، كما تروي الأساطير الإغريقية... إنه الإنسان الكامل الكامن في كل إنسان، وهو أفق هذا الإنسان الذي يأتي من قِدَمه، ذلك القِدم الذي تشير إيه القصيدة منذ أولها:

قديماً ..
قدَّمَتْ فتنتها
للصبية الصغارِ
للصوصِ ..
لعابرِ الســبيلِ ..


وقبل هذه الوثبة إلى مطلع القصيدة، لا بد من استيعاب نيّر لمفعول تلك النار المسروقة، وهو بجملة القصيدة، دائما :
تشعلُ عتمةً
تستعيدُ الصغارَ
واحدًا
واحدًا ..
كيما تعيدُ للبستانِ رَقصتهْ !<p> </p><p>هذا ما كان منذ القِدم، قِدم الإنسان والأسطورة والنار... وهذا ما تتوق إليه القصيد، ما تدعو إلى تأمله (مع مزج التأمل بالأمل) لا بمنطق العقل الذاتي الموضوعي الأداتي الرياضي فحسب، وإنما بمنطق ما بعد المنطق، منطق الكشف والإشارة، منطق الطير في ترحاله وإنشاده ونشدانه للمطلق الذي لن يجده في المقام الأخير إلا فيه.</p><p>وما يثير الانتباه هنا، ومن ثمة الوثبة إلى مطلع القصيدة وباقي مقاطعها، هو هذا التشابه الفاتن بين النار ومفعولها وبين تلك المستعصية عن التسمية في القصيدة، وإن كان ولا بد من تسميتها فلن تسمى بغير الأنثى، ومن ثم تسمى شهرزاد...</p><p>فبما أن مفعول النار من منظور بروميثيوسي هو: الضوء/ إستعادة الطفولة/ رقصة الحياة، فإن النار من منظور الأنثى أو العكس، يكشف، علاوة على ذلك، عن الوجه المُحْرِق المُحترِق الحارق فيهما معا، ولعل هذا ما تقوله القصيدة بتكتم بليغ بارد، برودة التأمل حين يتهيأ لبلوغ الحكمة دون مغادرة دفء المحبة التي على نبضها ترقص القصيدة وتراقص طارقي عتمتها النيِّرة والطارقات.</p><p>ففي حاضر قاتل كالحاضر الذي يكاد يخنق الشعر والتأمل والرقص والمطر، هذا الحاضر الفارغ من شدة الضيق، ضيق اليد والقلب والطريق قبل وبعد الرفيق، حيث لا أحد، الصبح فيه يتلاشى كومضة بارقة خاطفة، والكائن فيه في منفاه يمضي إلى حتفه... ولا أحد ينقذ القصيدة من هذا الحاضر المستبد فيجنح بها، مثلا، إلى محراب المنيرفا (الحكمة/البومة) أو خربتها غير الطائر (طائر الشعر والحكمة، طائر السيمورغ كما سماه صاحب كتاب منطق الطير، الشاعر الصوفي فريد الدين العطار). وهكذا اختارت القصيدة عنوانا لها : تأملات طائر، وهو ما تقترفه عبر مقاطعها التسعة، ومن خلالها تترقرق ذاكرة الطائر والمنفي والنار وشهرزاد، ينشط في الذاكرة أخصب ما في طياتها: المخيال الرمزي الإنساني، لتعمل القصيدة على دمج بعض قبساته في تأملات الطائر، يحدث ذلك أساسا مع : شهرزاد، سندباد، بروميثيوس... كما يحدث مع البستان، الطفولة والسحابة...</p>ولكل واحد من تلك الرموز أسطورته الخالدة في الوجدان الإنساني والمؤثرة في وجوده الجامح نحو الحرية. والأبهى في ذلك، هو أن القصيدة لا تكتفي باجترار تلك الأسماء والمحكيات المنسوجة حولها، بل نجدها تجهد لأن تعيد بنائها وفق منطقها الخاص الذي هو منطق الطائر العنيد، فتقدم، مثلا، سندباد متحررا من استبدادية التنميط الرسمي الذي خضع له،<p> </p><p>السندبادُ</p><p>فارعُ اليدين فى منفاهُ ..</p><p>يُسائِلُ الجموعْ :</p><p>مَنْ يُعيرنى قيثارةً ..</p>كى أرمّمَ ما تبقّى من جَناحْ !<p> </p><p>نفهم أنه صار بدوره مسكونا بما لا يجيده غير الطائر: الغناء، وفوق ذلك، يدرك تماما أنه بالعناء فقط يمكن ترميم الأجنحة، أية أجنحة، وفي هكذا مقطع، تصل شعرية القصيدة ذروتها.</p>أما شهرزاد فقد<p> </p>

ودَّعَتْ بستانَها
حكاياها
رغم ذلكْ ..
تُهَندسُ المساءَ فى هدوء !


هنا تنخرط القصيدة في عملية تحرير شهرزاد، ومن خلالها الأنثى، من سجن حكاياتها وبساتين ثمارها الغاوية، لترتقي عبر مراقي الحكمة إلى مهمتها القصوى: هندسة المساء، باعتبارها سيدة العتمة، هي النار ، واهبة الحياة، حارسة البهاء، حاضنة الطفولة... ولذلك كله، فهي (الأنثى) لا تتردد، في أن تتحول، بحسب كمياء القصيدة الخارق، إلى غيمة، تحتفظ في عتمتها بوهج الغيث، كما يومض بذلك المقطع السابع، في صيغة استسقائية:
ناديتُ يا سحابةْ
أمطرى ..
خُذى نصفَ عمرى
وأمطرى فقطْ
لأُنْقِذَ ما تبقَّى من صِبَاى !<p> </p><p>الأنثى هنا، تغادر إلى حين ناريتها كما غادرت شهرزاد بستان حكاياتها، لتغدو سحابة ثمن غيثها نصف العمر فقط، ما دام أنه بإمكانه انقاذ ما تبقى من الطفولة.</p><p>وهذه الوثبة للأنثى من النار إلى الغمامة، يؤكد كيف ان الوجود والوجد وكل شيء هو نتاج ليس عنصر بذاته بقدرما هو نتاج تفاعل عناصر مختلفة بل ومتنافرة، وهوذاته منطق كمياء الشعر، كما ينكشف في القصيدة...هنا.</p>فتحية ماطرة بالود للشاعر محمود مغربي ولباقي الإخوة الذين تلقو تأملات الطائر بقراءات عاشقة..

_________________
اعداد
محمد عبد القوى حسن

maa66aa66@hotmail.com
avatar
وكالة انباء الادب العربى
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 264
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : www.maa66.malware-site.www

http://www.maa66.malware-site.www

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى